المواكب

قصيدة المواكب لجبران خليل جبران

 الخير   في    الناس   مصنوع     إذا     جبروا  والشر  في  الناس  لا يفنى   و  إن   قبروا
 و    أكثر       الناس        آلاتٌ          تحركها  أصابع    الدهر     يوماً        ثم       تنكسرُ
 فلا         تقولنَّ         هذا         عالم       علمٌ  و    لا      تقولنَّ     ذاك    السيد       الوَقُرُ
 فأفضل    الناس       قطعانٌ      يسير     بها  صوت   الرعاة  و   من  لم    يمشِ    يندثر
 و     ما     الحياةُ     سوى       نومٍ     تراوده  أحلامُ     من      بمرادِ      النفس      يأتمرُ
 و  السرُّ  في   النفس  حزن   النفس   يسترهُ  فإِن        تولىّ         فبالأفراحِ         يستترُ
 و السرُّ   في  العيشِ   رغدُ   العيشِ   يحجبهُ  فإِن        أُزيل       توَّلى      حجبهُ     الكدرُ
 و  ما   السعادة   في    الدنيا    سوى   شبحٍ  فإن      صارَ      جسماً       ملهُ       البشرُ
 كالنهر     يركض      نحو     السهل   مكتدحاً  حتى     إذا      جاءَهُ       يبطي    و    يعتكرُ
 لم    يسعد    الناسُ    الا     في     تشوُّقهمْ  إلى     المنيع    فإن     صاروا     بهِ   فتروا
 فإن     لقيتَ     سعيداً    و    هو    منصرفٌ  عن    المنيع     فقل    في     خُلقهِ     العبر

جبران خليل جبران “المواكب” منشورات عالم الشباب . ط 1 – ص 9 . بيروت 2000


أولا : التعريف بالشاعر : [ جبران خليل جيران ]


 مراحل من حياته :
 أعماله :
 - ولد في بلدة بشري شمال لبنان سنة 1883 من أسرة صغيرة فقيرة
- هاجر وهو صغير مع أمه وإخوته إلى أمريكا سنة 1895
- ظهرت مواهب جبران الأولى  في مجال الرسم عندما التحق بمدرسة الفنون ، حيث لاقت رسوماته إعجاب مدرسيه.
- عاد إلى لبنان في الخامسة عشرة من عمره لمتابعة دراسته وخاصة في اللغة العربية
- عاد إلى أمريكا من جديد بعد أن وصلته أخبار بمرض أسرته..
- بدأ جبران بنشر كتاباته العربية في الصحف أولا ثم  يجمعها بعد ذلك ويصدرها بشكل كتب ، ويتدرب في الوقت نفسه على الكتابة  بالإنكليزية.
- أسس جبران خليل جبران الرابطة  القلمية مع كل من إيليا أبي ماضي ، وميخائيل نعيمة ، ونسيب عريضة ، وآخرين.. بهدف النهوض بالأدب العربي وإخراجه من ركوده وانحطاطه.
-بقي جبران خليل جبران وفيا للرابطة القلمية إلى حين وفاته سنة 1931
 بالعربية :
- لأرواح المتمردة 1908 - الأجنحة المتكسرة 1912
- دمعة وابتسامة 1914 - المواكب 1918
* بالإنجليزية :
-المجنون 1918 - السابق 1920 - النبي 1923
- رمل وزبد 1926 - يسوع ابن الإنسان 1928
- آلهة الأرض 1931 - التائه 1932  -  حديقة النبي 1933

ثانيا : ملاحظة النص واستكشافه :


 العتبات/المؤشرات
 الملاحظات
 الفرضيات / التوقعات
1- العنوان  - تركيبيا : عنوان القصيدة مفرد من حيث عدد كلماته، وجمع من حيث صيغته.
- معجميا : ينتمي إلى المجال الاجتماعي
- دلاليا : المواكب مفرد لموكب وهو : الجماعة من الناس يسيرون ركبانا ومشاة في زينة واحتفال.
 -------------------------------------
2- خلفية النص  كتبت القصيدة على خلفية لافتة للانتباه هي صفحة رسالة قديمة ، مما قد يعني أن الشاعر يوجه رسالة إلى مواكب الناس ، فماذا تتوقع أن يكون مضمون هذه الرسالة؟  يفترض أن تكون الرسالة التي يوجهها الشاعر لمواكب الناس حاملة لخطاب اجتماعي (انظر الملاحظة المعجمية للعنوان)
3- بدايات الأبيات  لم يتكرر فيه العنوان لفظا ، ولكننا نجد ألفاظا أخرى جاء على نفس صيغته (صيغة الجمع) وهي : الناس – آلات – قطعان - الرعاة  يفترض أن تكون رسالة الشاعر موجهة إلى أصناف مختلفة من الناس لا إلى صنف واحد فقط
4- الأسماء  نلاحظ هيمنة للأسماء على الأفعال في القصيدة  - القصيدة وصفية
- رغبة الشاعر في تثبيت وترسيخ رسالته
5- نوعية النص
 قصيدة شعرية عمودية ذات بعد اجتماعي / إنساني



ثالثا : فهم النص :

1- الإيضاح اللغوي:


تولى : لها معنيان : - معنى : ذهب ومضى وانصرف (في البيت 6) – ومعنى : تكفل( في البيت 7) 
رغد العيش : طيب العيش ورفاهيته 
مكتدحا : متعبا وباذلا جهدا 
فتروا : ملوا وسئموا

2- الفكرة المحورية:

التأمل في واقع الناس وحقيقة الحياة ومعنى السعادة

رابعا : تحليل النص :

1- رؤية الشاعر :

 رؤيته للناس
 رؤيته للحياة
 رؤيته للسعادة
[البيت:1 إلى البيت: 4]
الإنسان شرير بطبعه ، لا يفعل الخير إلا إذا أجبر على فعله والموت هو المصير الحتمي لكل الناس.
  [البيت : 5 إلى البيت : 7]
 الحياة كالحلم مليئة بالغموض والأسرار التي تظل مجهولة في كل الأحوال (في لحظات الحزن والكدر وأيضا في لحظات الفرح ورغد العيش).
 [البيت: 8 إلى البيت: 11]
السعادة شبح أو وهم يلهث الناس وراءهن وعندما يحصلون عليها يملون منها بسرعة.. لذلك فالسعادة الحقيقية في نظر الشاعر تكون قبل تحقيقها أي في لحظة الشوق إليها، وخاصة الشوق إلى الأمور الصعبة والمستحيلة.


2- الحقول الدلالية :

 الألفاظ الدالة على التفاؤل
 الألفاظ الدالة على التشاؤم
 الخير – أحلام – الأفراح – رغد العيش – السعادة - سعيدا  الشر – تنكسر –  يندثر- حزن – يستتر - يحجبه – الكدر- شبح – مله – مكتدحا – يبطي – يعتكر – فتروا – منصرف

*** الدلالة : نستنتج من الحقلين السابقين ما يلي :
   - هيمنة الألفاظ الدالة على التشاؤم يدل على النزعة التشاؤمية للشاعر تجاه الحياة وهذا ينسجم مع أفكارالمدرسة الرومانسية التي ينتمي إليها الشاعر
   - هناك تقابل في الألفاظ بين الحقلين (الخير ≠ الشر    -    الأفراح ≠ حزن       -    رغد العيش ≠ الكدر  )  وهذا يدل على أن الشاعر يرى الحياة مليئة بالمتناقضات.

خامسا : الخصائص الفنية :

1- التشبيه : 

    - كالنهر يركض نحو السهل مكتدحا                حتى  إذا  جاءه  يبطي  و  يعتكر
    - وأكثر   الناس     آلات     تحركها               أصابع   الدهر  يوما   ثم    تنكسر

 المشبه
 المشبه به
 الأداة
 وجه الشبه
 - السعادة  - النهر  الكاف  - الإسراع نحو الهدف رغم العراقيل والصعاب ثم الوقوف والركود بعد ذلك.
 - الناس  - آلات  (تشبيه بليغ حذفت منه الأداة)  - الانكسار وفقدان الصلاحية

2- الاستعارة : 

   - كالنهر يركض نحو السهل مكتدحا                حتى  إذا   جاءه   يبطي  و  يعتكر

 اللفظ المستعمل في غير ما وضع له
 المشبه
 المشبه به
 توضيح الاستعارة
 يركض
 النهر
 Ø
 شبه النهر بالإنسان لجامع السير و التحرك و الاتجاه في كل ، فحذف المشبه به  (الإنسان)  و أبقي على لازم من لوازمه وهو الركض الذي استعاره الشاعر من الإنسان ليؤدي به المعنى الذي أراده في البيت السابق.

3- الطباق : 

   - الخير في الناس مصنوع إذا  جبروا                      والشر في الناس لا يفنى وإن قبروا
   - والسر في النفس حزن النفس يستره                      فإن     تولى      فبالأفراح    يستتر
****  وظيفة الطباق  هي الحجاج والإقناع  من خلال رصد المقارنات والمفارقات واستنتاج التناقض الذي يراه الشاعر سمة في الحياة.

4- التكرار :  

 تكررت ألفاظ كثيرة منها :   الناس – تقولن – النفس – المنيع … وغيرها  ، ووظيفة التكرار هي التأكيد وتثبيت المعنى وترسيخه
إقرأ المزيد

التنمية الاقتصادية

حققت إحدى الشركات ربحا سنويا قدره خمسة وثلاثون مليون درهم، منها مليونان اثنان في قطاع الخدمات، وسبعة ملايين في قطاع الاستيراد، واثنا عشر مليونا في قطاع الاستثمار. وسجلت خسارة طفيفة في ميزانية ثلاث ورشات إنتاجية لم تكن ذات أهمية
اقتصادية.
هذه الأرقام تؤشر على أن الشركة المذكورة تسير سيرا حثيثا في طريق التنمية الاقتصادية، فما هي التنمية الاقتصادية؟ إنها بإيجاز الزيادة التي تحصل في الإنتاج القومي خلال فترة زمنية محددة (سنة واحدة مثلا) فإذا كان الدخل القومي مثلا هو مائة مليون درهم وكانت زيادته السنوية خمسة ملايين درهم، فهذا يعني أن درجة التنمية الاقتصادية هي خمس بالمائة سنويا.
والظاهرة التي تسترعي الانتباه هي أن عالم اليوم ينقسم إلى قسمين : أحدهما غني والثاني فقير، مع وجود بعض الدول التي تقع بين هذين القسمين، وهذا ما يجعل التنمية الاقتصادية في العالم تعرف ترديا مهولا.
حيدر غيبة . المطالعة التوجيهية . دار الثقافة ص 882.

أولا : الفهم :

1- اشرح الكلمات التالية :
- طفيفة : ..........................  - ورشات : .............................
- تؤشر : .......................... - التنمية : ................................
2- ما ضد الكلمات التالية :
- الاستيراد # ........................... - حثيثا # ............................
- التنمية  # ............................. - ينقسم # ............................
3- ما النتائج الاقتصادية التي حققتها الشركة
...................................................................................................................
...................................................................................................................

ثانيا : التطبيق

1- اضبط بالشكل التام الكلمات المسطر تحتها داخل النص.
        [الشركة  - مائة  - خمس  - ترديا]
2- استخرج من النص ثلاثة أمثلة للعدد وأدرجها في الجدول التالي :
 العدد  نوعه  إعرابه






3- اكتب الأرقام التي بين قوسين في ما يلي بالحروف :
- أكلت تفاحتين(2)
- في الرصيد (3) ملايين
- يقدر ربح الشركة ب (13) مليونا
- تضم الخزانة (12) مجلة
- بلغت الخسارة (130) درهما
- قرأت (5) قصص
4- أعرب : حققت الشركة ربحا قدره اثنا عشر مليون درهم


*** التصحيح ****


أولا : الفهم :

1- اشرح الكلمات التالية :
- طفيفة : قليلة / خفيفة       - ورشات : وحدات إنتاجية
- تؤشر : تعطي إشارة        - التنمية : الزيادة ، التطور ، النمو
2- ما ضد الكلمات التالية :
- الاستيراد # التصدير     - حثيثا # بطيئا
- التنمية  # التخلف        - ينقسم # يتحد 
3- ما النتائج الاقتصادية التي حققتها الشركة؟
حققت ربحا في مجال الخدمات ، والاستيراد والتصدير والاستثمار

ثانيا : التطبيق

1- اضبط بالشكل التام الكلمات المسطر تحتها داخل النص.
        [الشركة  - مائة  - خمس  - ترديا]
2- استخرج من النص ثلاثة أمثلة للعدد وأدرجها في الجدول التالي :
 العدد
 نوعه
 إعرابه
 - خمسة وثلاثون مليون درهم - معطوف - خمسة : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة
- ثلاثون : معطوف على ما قبله مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
- مليون : تمييز منصوب وهو مضاف
 مليونان اثنان - مفرد - مليونان : مبتدا مؤخر مرفوع بالألف لأنه مثنى
- اثنان : نعت مرفوع بالألف لأنه ملحق بالمثنى
 - اثنا عشر مليونا - معطوف + مركب + مفرد - اثنا : معطوف على ما قبله مرفوع بالألف لأنه ملحق بالمثنى
- عشر : بدل نون المثنى
- مليونا : تمييز منصوب
3- اكتب الأرقام التي بين قوسين في ما يلي بالحروف :
- أكلت تفاحتين(2) - اثنتين
- في الرصيد (3) ملايين - ثلاثةُ
- يقدر ربح الشركة ب (13) مليونا - ثلاثةَ عشرَ
- تضم الخزانة (12) مجلة - اثنتي عشرة
- بلغت الخسارة (130) درهما - مائةً وثلاثين - أو ثلاثين ومائة
- قرأت (5) قصص - خمسَ
4- أعرب : حققت الشركة ربحا قدره اثنا عشر مليون درهم
- حققت : فعل ماض مبني على الفتح ، وتاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب
- الشركة : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
- ربحا : مفعول به منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح.
- قدره : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة ، وهو مضاف، الهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليه.
- اثنا : خبر مرفوع بالألف لأنه ملحق بالمثنى.
- عشر : اسم مبني على الفتح ، أو بدل نون المثنى مبني على الفتح لا محل له.
- مليون : تمييز منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، وهو مضاف
- درهم : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.

إقرأ المزيد

أسلوب التعجب

شرح درس أسلوب التعجب - تعريف التعجب - طرق صياغة أسلوب التعجب

أولا : تعريف أسلوب التعجب :

* تأمل المثال التالي :  - ما أجمل الطبيعة !     /  - أجمل بالطبيعة !
- ما المواقف التي يكون التعبير فيها بمثل هذا الأسلوب ؟
- ما الشيء الذي تم استعظامه في هذا التعبير ؟
* استنتاج :
التعجب هو انفعال النفس بسبب أمر عظيم أو مجهول لدى الشخص المنفعل أو هو استعظام فعل فاعل ظاهر المزية
وله صيغتان :         - ما أفعل…. !
                           - أفعل ب … !

ثانيا : صياغة أسلوب التعجب :

1 – الطريقة القياسية : وهي إما مباشرة أو غير مباشرة :

أ- الطريقة المباشرة :

 أسلوب التعجب
 صيغته
 الفعل المتعجب منه
 نوعه
 - ما أعظم الصدق!
 - أعظم بالصدق!
 - ما أفعل
 - أفعل ب
 - عظم
 - عظم
 - ثلاثي - تام - متصرف - مثبت - مبني للمعلوم - قابل للتفاضل - لا يدل على لون أوعيب أوحلية.
* استنتاج :
يصاغ أسلوب التعجب بطريقة مباشرة على وزن : [ ما أفعل … أو أفعل ب … ] من كل فعل : - ثلاثي – تام – متصرف – مثبت – متصرف – قابل للتفاضل – مبني للمعلوم – لا يدل على لون أو عيب أو حلية.

ب- الطريقة غير المباشرة :

  أسلوب التعجب
  صيغته
  الفعل المتعجب منه
  نوعه
- ما أشد اخضرار العشب ! 
- ما أجمل أن تحافظ على صحتك ! 
- أعظم بأن يُعرف الحق ! 
- ما أجدر ألا يفوز المهمل !
- ما أفعل + مصدر صريح 
- ما أفعل + مصدر مؤول 
- أفعل ب + مصدر مؤول
 - ما أفعل + مصدر مؤول
- خضر 
- حافظ 
- عُرف 
- لا يفوز
- يدل على لون 
-غير ثلاثي
- مبني للمجهول
- منفي
* استنتاج :
يصاغ أسلوب التعجب بطريقة غير مباشرة  من كل فعل لم يستوف الشروط السابقة ، وذلك بالإتيان باسم مساعد على وزن : [ ما أفعل … أو أفعل ب … ] متبوعا بمصدر صريح أو مؤول.

*** ملاحظة :
- إذا كان الفعل جامدا أو  ناقصا أو غير قابل للتفاضل فإننا لا نتعجب منه.
- إذا كان الفعل منفيا أو مبنيا للمجهول نأتي بعد الاسم المساعد بمصدر مؤول
- إذا كان الفعل مستوفيا للشروط جاز التعجب منه بطريقة غير مباشرة ، فضلا عن الطريقة المباشرة كقولنا في (نفع العلم) : ما أعظمَ نَفْعَ العلمِ ؛ والأصل أن نقول : ما أَنْفَعَ  العلمَ!

2-  الطريقة الاصطلاحية أو السماعية :

* تأمل الأمثلة التالية :        - يا لجمال الطبيعة !
                                    - قال تعالى : "كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم". !
                                    - سبحان الله إن المؤمن لا يكذب !
* هل خضع أسلوب التعجب في هذه الأمثلة للقواعد السابقة ؟

* استنتاج :
يصاغ أسلوب التعجب بطريقة اصطلاحية أو سماعية تفهم من سياق الكلام ولا تخضع لقواعد ضابطة.

* نموذج في إعراب التعجب :

- ما أعظم الوفاء! : ما : اسم نكرة تامة بمعنى شيء مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أعظم : فعل ماض مبني على الفتح والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره "هو" يعود على "ما" التعجبية .
الوفاء: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
والجملة الفعلية (أعظم الوفاء) في محل رفع خبر.
أَقبح بِالنفاق !
أقبح : فعل ماض جاء على صورة الأمر مبني على الفتح المقدر على آخره، منع من ظهوره السكون الذي اقتضته صيغة الأمر
بـــ : حرف جر زائد، مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
النفاق : اسم مجرور بالباء لفظا مرفوع محلا على أنه فاعل.


- أعظمْ بالعلم! :
 أعظمْ : فعل ماض جامد جاءعلى صورة الأمر مبني على الفتح المقدر على آخره ، منع من ظهوره السكون الذي اقتضته صيغة الأمر.
بالعلم : الباء حرف جر  زائد. العلم : اسم مجرور لفظا ، مرفوع محلا على أنه فاعل.

ثالثا : تمارين تطبيقية

1- صغ أسلوب التعجب من الأفعال التالية :
- وسع : …………………………………………………………………….
- احتفل : ……………………………………………………………………
- سرع : …………………………………………………………………….
- سود : …………………………………………………………………….
- قيل : ………………………………………………………………………
2- املأ الجدول التالي بما يناسب :
 أسلوب التعجب  صيغته  الفعل المتعجب منه  نوعه
 - أجذر بألا تنسى واجباتك! 
- ما أشد بياض الثلج!
- ما أخبث سلوك المنافق!
- ما أجمل كفاح المرء من أجل وطنه!
 .......................
........................
........................
........................
 .................
..................
..................
..................
 ..................
...................
...................
...................
3- أعرب :
ما أعذب النجاح!
إقرأ المزيد

تحيين دفتر النصوص بتاريخ 13 أبريل 2015

صورة الغلاف

مادة اللغة العربية

الصفحة (1) : جدول الحصص

الأيام
8 – 9
9 – 10
10 – 11
11 - 12
14 - 15
15 - 16
16 - 17
17 - 18
الاثنين
3/1
3/4
3/2
2/1




الثلاثاء




2/2
3/1
3/3
3/4
الأربعاء
2/1
2/2
3/2
3/3




الخميس




3/4
2/1
3/1
3/2
الجمعة
3/3
2/2
3/4
3/1


السبت
3/2
3/3
2/1
2/2





المادة
المستويات
عدد الساعات
القاعة
اللغة العربية
2/1  -  2/2
3/1  -  3/2  -  3/3 - 3/4
24
11

إقرأ المزيد

العدد : إعرابه وبناؤه


أولا : الأعداد المفردة :

وهي الأعداد من 1 إلى 10 و مائة و ألف و مليون ومضاعفاتها
 التراكيب
 العدد
 إعرابه
 - جاء رجل واحد 
- رأيت تلميذين اثنين 
- فازت خمس طالبات 
- مررت بثماني طالبات 
- قرأت مائة قصة 
- "ليلة القدر خير من ألف شهر"
- واحد 
- اثنين
 - خمس 
- ثماني
 - مائة
 ألف
 - نعت مرفوع بالضمة الظاهرة 
- نعت منصوب بالياء لأنه ملحق بالمثنى 
- فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة 
- اسم مجرور بالكسرة المقدرة على الياء 
- مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة 
- اسم مجرور بالكسرة الظاهرة

* استنتاج :
تعرب الأعداد المفردة بالحركات الظاهرة حسب موقعها من الجملة باستثناء عددين :
- اثنان / اثنتان : فيعربان إعراب المثنى لأنه ملحق به
- ثمانية : فيعرب إعراب الاسم المنقوص إذا كان مذكرا (ثماني)

ثانيا : الأعداد المركبة :

وهي الأعداد من 11 إلى 19
 التراكيب
 العدد
 إعرابه
 - قرأت أحد عشر درسا 
- صاد علي اثنتي عشرة سمكة 

- فاز المتسابق بتسع عشرة جائز
 - أحد عشر 
- اثنتي عشرة 

- تسع عشرة
 - عدد مبني على فتح الجزأين في محل نصب مفعول به 
- اثنتي : مف.به منصوب بالياء . عشرة : اسم مبني على الفتح
 - عدد مبني على فتح الجزأين في محل جر اسم مجرور

* استنتاج :
تبنى الأعداد المركبة على فتح الجزأين باستثناء العدد اثني عشر / اثنتي عشرة ، حيث يعرب الجزء الأول منهما إعراب المثنى ، والجزء الثاني يبنى على الفتح

ثالثا : ألفاظ العقود :

وهي الأعداد : 20 ، 30 ، 40 ….. إلى 90
 التراكيب
 العدد
  إعرابه
 - الشهر ثلاثون يوما 
- راجعت أربعين صفحة
 - ثلاثون 
- أربعين
- خبر مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم 
- مف.به منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم
* استنتاج :
تعرب ألفاظ العقود إعراب جمع المذكر السالم لأنها ملحقة به

رابعا : الأعداد المعطوفة :

 التراكيب
 العدد
 إعرابه
 - في القسم تسعة وثلاثون تلميذ  - تسعة وثلاثون  - تسعة : مبتدأمؤخر مرفوع بالضمة الظاهرة 
- ثلاثون :اسم معطوف مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
* استنتاج :
تعرب الأعداد المعطوفة حسب موقعها من الجملة ، ويتبع المعطوف المعطوف عليه في الإعراب.

*** ملاحظة :
تكون شين العشرة مفتوحة إن دلت على معدود مذكر وساكنة إن دلت على معدود مؤنث


خامسا : تمارين تطبيقية :

1- املأ الفراغ بما يناسب :
      في مكتبة المعهد.……………..….…… كُتب أدبية ضخمة ،.…………………...…….. كتاباً ثقافياً ، و.………………… مجلةً متخصصة و……………….……….. صحيفةٍ متنوعة.
2- ركب جملا مفيدة لما يلي :
- عدد يعرب بالحركات الظاهرة : ……………………………….……..………………………………………
- عدد يعرب الملحق بجمع المذكر السالم : ………………………….…….…….……………………….
- عدد يعرب إعراب الملحق بالمثنى : ……………………………………………………………………….
- عدد مبني على فتح الجزأين : ……………………………………………………………………………..
3- أعرب :
في المزرعة ثلاثة عشر خروفا
إقرأ المزيد

رحلة الفرسيوي

       في رحلته القاسية من الريف ، قضى الفرسيوي ستة أشهر وستة أيام ، مر فيها عبر مساحات شاسعة من الغابات والحقول والقرى ، نام في مساجد كثيرة ، وأكل من صدقات كثيرة ، وما أكثر المرات التي مال فبها إلى الإقامة في مكان ما أعجبته أشجاره أو استأنس بعجائزه وأطفاله ! ولكن ، ما كان يعزم على ذلك حتى يجد نفسه عاجزا عن التفكير في بناء بيت أو حرث أرض.
       كان ينظر إلى أبناء أخيه الذين يجلسون في الشواري يمضغون الكرموس الجاف ، يبكون ويتشاجرون ، ويضحكون كأنهم فراخ نسر في عشهم فيقرر الرحيل فورا.
       ربما كانت الإقامة في حد ذاتها تفزعه ، لأنها تعني التسليم بفقدان الأرض التي تركها هناك ، وهو لم يقصد بهجرته سوى التحايل على الوقت ، ريثما تنتهي سنوات الجدب ، وينسى ذلك الثأر الذي أكل جل أفراد عائلة الفرسيوي.
       بل إنه لم يفكر في شيء ولا قصد شيئا.
       اتجه الفرسيوي بتلك السلالة الصغيرة جنوبا باتجاه ما كانت تسميه قبائل الريف غربا ، عبر الجبال الوعرة والممرات الجرداء ، شهورا طويلة قاسية ، حتى طالعته قباب فاس وسطوحها البيضاء ومآذنها ، فتطلع الأطفال من عيني الشواري وجالوا بعيونهم الواسعة ، وسحنتهم الصفراء في الألوان والزحام ، وأطلق سلام أكبرهم ضحكات عصبية متقطعة قلدها إخوته بهمهمات ونداءات مبهمة.
       ظل يوما كاملا في دوخة هذه الضجة ، وعندما وجد الطريق إلى زرهون حث الجمار الأشهب ، وهوى على مؤخرته بضربات سريعة اهتز لها الأطفال فطفقوا يصرخون من جديد ، ولكنه استمر في عدوه حتى نأى عن ضجة المدينة وارتسمت الطريق أمامه زيتونا وكروما وغابات ، عند ذلك توقف لأخذ نفس جديد قبل أن يستأنف الرحلة ، وقد خضته تجربة المدينة الأولى وملأته فجأة برغبة في الجلوس على صخرة الجماعة وتقديم حكايته للجالسين.

محمد الأشعري ، جنوب الروح ، منشورات الرابطة ، الطبعة الأولى ، 1996 ، ص / ص 39 – 41 (بتصرف)

أولا : التعريف بالكاتب :

رحلة الفرسيوي - جنوب الروح
 مراحل من حياته :
 أعماله :
 - ولد بزرهون (مكناس) سنة 1951 
- تلقى تعليمه الابتدائي والثانوي بزرهون ومكناس ، ثم بكلية الحقوق بالرباط وتخرج منها سنة 1975 
- اشتغل بالإدارة (معهد الحسن الثاني للزراعة و البيطرة ) من سنة 1975 إلى سنة 1981 
- انخرط في العمل السياسي و النقابي منذ نهاية الستينات 
- اشتغل بالصحافة منذ مطلع السبعينات، و انتظم في المهنة منذ سنة 1983 بجريدة الإتحاد الاشتراكي حيث كان أحد كتاب أعمدتها، و محررا لملحقها الثقافي. 
- انتخب رئيسا لاتحاد كتاب المغرب لثلاث دورات متتالية.

1- الأعمال الشعرية :
- صهيل الخيل الجريحة
- عينان بسعة الحلم
- سيرة المطر
- مائيات
- سرسر لعزلة السنبلة
2- الأعمال السردية :
- يوم صعب (مجموعة قصصية)
جنوب الروح (رواية)
- القوس والفراشة (رواية)

 ثانيا : ملاحظة النص واستكشافه :

1- العنوان :

- تركيبيا : يتكون العنوان من كلمتين تكونان فيما بينهما مركبا إضافيا.
- معجميا : ينتمي العنوان إلى المجال السكاني
- دلاليا : يوحي العنوان بالتنقل من مكان لآخر ، وان شخصا يدعى الفرسيوي هو من قام بهذه الرحلة. وهذا يدفعنا إلى التساؤل عن عناصر الرحلة كما رأيناها في مهارة التعبير والإنشاء ، وهي : نقطة الانطلاق –الوجهة – الرفقة – الأماكن التي تم المرور منها …
 *** ولما كان العنوان ينتمي إلى المجال السكاني فلعل المقصود بالرحلة هو الهجرة باعتبارها مشكلا سكانيا.

2- بداية النص ونهايته :

تتضمن مؤشرات دالة على عناصر الرحلة التي تساءلنا عنها سابقا وهي :
               - نقطة الانطلاق : الريف
                - الوجهة : المدينة
                - الأماكن التي تم المرور منها : مساحات شاسعة من الغابات والحقول…
كما تتضمن مؤشرات (الشخصيات – الزمان – المكان) تدل على أن الكاتب سيحكي قصة أحد المهاجرين (الفرسيوي)

3- نوعية النص :

نص سردي / حكائي ذو بعد سكاني.

ثالثا : فهم النص :

1- الإيضاح اللغوي :

- التحايل : تحايل على الشيء سلك معه مسلك الحذق ليبلغ منه مأربه ، والمقصود : إرجاء لوقت ريثما تنتهي سنوات الجفاف
- جرداء : قاحلة وخالية من النباتات.
- نأى : بعد
- طفقوا : طفِق يفعل كذا بدأ في الفعل واستمرّ فيه.

2- الحدث الرئيسي :

هروب الفرسيوي من جفاف القرية وثأر أهلها ، ومعاناته النفسية والجسدية عند هجرته.

 رابعا : تحليل النص :

1- أحداث النص :

أ- وصف رحلة الفرسيوي القاسية ومعاناته في هذه الرحلة.
ب- هجرة الفرسيوي رفقة أبناء أخيه هربا من الجفاف والثأر
ج- وصول الفرسيوي إلى المدينة ووصف معاناته وإحساسه بخيبة الأمل.

2- القضية التي يعالجها النص :

* يعالج النص مشكلة الهجرة القروية وذلك من خلال التركيز على :


 معنى الهجرة القروية 
 أسبابها 
 نتائجها 
 هي الانتقال من القرية إلى المدينة.  تتنوع أسبابها بين ماهو اجتماعي (الثأر) وماهو طبيعي (الجفاف) وماهو اقتصادي ونفسي …  ينتج عنها اكتظاظ المدن وكثرة البطالة وافتقار القرى


3- الألفاظ والعبارات الدالة على معاناة الفرسيوي في رحلته :

عاجزا عن التفكير – ر حلته القاسية – شهورا طويلة وقاسية – الإقامة في حد ذاتها تفزعه – الجبال الوعرة والممرات الجرداء – أكل من صدقات كثيرة – سنوات الجدب…

 خامسا : التركيب والتقويم :

         اضطر الفرسيوي إلى مغادرة قريته رفقة أبناء أخيه في اتجاه المدينة هربا من الثأر ومن سنوات الجفاف التي جعلت العيش في القرية صعبا وقاسيا…غير أن هجرته هاته لم تكن مفروشة بالورود ولم تكن كما أرادها الفرسيوي ، حيث عانى طيلة المدة التي قضاها في الطريق نحو المدينة من الظروف الطبيعية القاسية وبعد المسافة بين القرية والمدينة ، وكم كانت خيبة أمله كبيرة عندما اصطدم بضوضاء المدينة وضجيجها.
انتهى النص دون أن يقترح حلولا للهجرة القروية ..
فما الحلول المقترحة للحد من هذه الهجرة ؟
لابد من تنمية القرى وتوفير شروط العيش الكريم بها ، وتشجيع سكانها ودعمهم وتحفيزهم على البقاء في القرى
          * يتضمن النص قيمة سكانية وأخرى اجتماعية :
- قيمة سكانية : الهجرة مشكلة سكانية تعاني منها الكثير من المجتمعات وتؤدي إلى انخفاض الكثافة السكانية بالقرى وارتفاعها بالمدن.
- قيمة اجتماعية : تتجلى في المشاكل الاجتماعية المترتبة عن الهجرة كالفقر والبطالة والتشرد.                                         
إقرأ المزيد

التدريب على تخيل حكاية عجيبة أو من الخيال العلمي

التدريب على كتابة حكاية عجيبة، كتابة حكاية  من الخيال العلمي


أولا : أنشطة الاكتساب

1- التعريف بالمهارة :

    الحكاية العجيبة هي مجموعة من الأحداث المركبة والمتسلسلة وفق منطق يطغى عليه العجيب والغريب من الأحداث والشخصيات والأزمنة والأمكنة. والحكاية العجيبة تنقسم إلى قسمين :
     - الحكاية الخرافية أو الأسطورية مثل حكايات “ألف ليلة وليلة” أو حكايات “كليلة ودمنة

2- نص الانطلاق :

الصياد والعفريت (ص : 176)

قالت شهرزاد : "... ثم إن الصياد رفع رأسه إلى السماء وقال : "اللهم ارزقني هذه المرة برزقي" ورمى بالشبكة ، بعد أن سمى الله ، وصبر إلى أن استقرت ، وجذبها ، فإذا هي ثقيلة جدا ، فعالجهاقصة الصياد والعفريت

حتى أخرجها إلى البر وفتحها ، فإذا فيها قمقم من نحاس أصفر وفمه مختوم برصاص عليه خاتم النبي سليمان بن داوود ففرح الصياد بهذا القمقم.
ثم إنه حركه ، فوجده ثقيلا ، وهو مسدود فقال في نفسه : " يا ترى أي شيء في هذا القمقم؟! لعل فيه كنزا ثمينا ! فلأفتحه . وأخرج سكينا وعالج الرصاص ففكه من القمقم ، وحطه إلى جانب الأرض ، فعجب إذ رأى دخانا يتصاعد من القمقم إلى عنان السماء ، ويزحف على الأرض ويتحول إلى عفريت ، رأسه في السحاب ورجلاه في التراب . فارتعدت فرائص الصياد من رؤية هذا العفريت ، وجف ريقه وعمي عن طريقه . فلما رآه العفريت قال : "لا إله إلا الله ، سليمان نبي الله ! " ثم تضرع العفريت ، وقال : " يا نبي الله لا تقتلني ، فإني لن أخالف لك قولا ولن أعصي لك أمرا" . فقال له الصياد : "أيها العفريت - تقول سليمان نبي الله ، وسليمان مات منذ ألف وثمانمائة سنة" فلما سمع العفريت كلام الصياد ، قال : لا إله إلا الله ، أبشر أيها الصياد . 
- وبم تبشرني أيها العفريت؟
- بقتلك في هذه الساعة شر قتلة!
فقال له الصياد : "يا شيخ العفاريت ، هل أصنع معك مليحا فتعاملني بالقبيح؟ هل صممت على قتلي؟" فأجابه : "نعم" ، فقال الصياد : "بالاسم الأعظم المنقوش على خاتم سليمان بن داوود ، أسألك عن شيء وأرجو أن تصدقني . أنت كنت في هذا القمقم ، والقمقم لا يسع يدك ولا رجلك ، فكيف يسعك كلك؟" فقال له العفريت : "أنت لات صدق أنني كنت فيه؟" فقال الصياد : "لا ، لا أصدقك حتى أنظرك فيه بعيني!" . حينئذ انتفض العفريت وصار دخانا ، واجتمع ، ودخل القمقم قليلا ، قليلا ، فأسرع الصياد إلى قطعة الرصاص المختومة ، وطبعها على فم القمقم."

من كتاب ألف ليلة وليلة ، ج1 ، طبعة1 ، 1999 ، دار صادر للطباعة والنشر ، ص/ص 18 - 20 ، (بتصرف)

* شرح المفردات :


الفرائص : عضلات الصدر  - تضرع : توسل وخضع واستسلم - مليحا : معروفا أو إحسانا  - القمقم : الوعاء من النحاس

* أحداث حكاية الصياد والعفريت :

حالة البداية : إلقاء الصياد شبكته في البحر.
الحدث المحرك : فتح القمقم وخروج العفريت منه
العقدة : استعداد العفريت لقتل الصياد
الحل : تخلص الصياد من العفريت وانتصاره عليه بالحيلة.


3- خطوات المهارة :


- الخطوة الأولى : تحديد الأحداث :

اقترح أحداثا لحكايتك وتدرج فيها عبر المراحل التالية :
1- حالة البداية : اختر بداية لحكايتك واجعل هذه البداية هادئة ، فلا تبدأ بأحداث متوثرة منذ البداية ، ولتكن هذه المرحلة فرصة لوصف المكان وتحديد الزمان وتقديم الشخصيات (أ)
2- عمليات التحول :في هذه المرحلة اجعل الأحداث تنطلق وتتطور ، ولتحقيق ذلك تتبع ما يلي :
- اقترح الحدث المحرك : أي أنك ستقترح سببا يؤدي إلى حدوث العقدة أو التوثر او المشكلة
- حدد العقدة : صف الورطة أو المشكلة التي وقعت فيها شخصية أو شخصيات الحكاية أو القصة
- اقترح الحل : اجعل الشخصيات تتوصل إلى حل ، واحرص على أن يكون الحل ذكيا ومجديا
3- حالة النهاية : كما بدأت حكايتك هادئة احرص على إنهائها هادئة أيضا ، فبعد التوصل إلى الحل تعود الأحداث إلى ما كانت عليه سابقا.  (ب)
ملحوظة : (أ) ، (ب) في قصص الخيال العلمي بإمكانك خلخلة الترتيب السابق ، حيث يمكنك البدء بأحداث متوثرة منذ البداية وبعدها تسترجع أحداث البداية. كما يمكنك البدء من النهاية وتخصص باقي فقرات القصة لاسترجاع الأحداث السابقة.

- الخطوة الثانية : تحديد الشخصيات :

اختر شخصيات خيالية / أسطورية / خارقة  واجعلها تتصارع  مع شخصيات عادية من الواقع .

- الخطوة الرابعة : تحديد الزمان والمكان :

اجعل أحداث حكايتك تدور في زمن ومكان عجيبين وغريبين (صف هذه العجائبية في المكان والزمان)

- الخطوة الخامسة : صياغة الحكاية

صغ كل ما سبق على شكل حكاية أو قصة مستوفية لكل الخطوات السابقة.

ثانيا : أنشطة التطبيق

النشاط الأول :

- نص الموضوع :

جاء في نهاية نص "رحلة الفرسيوي" قول السارد : ((… وقد خضته تجربة المدينة الأولى وملأته فجأة برغبة في الجلوس على صخرة الجماعة وتقديم حكايته للجالسين.))تخيل أن الفرسيوي صادف ، في طريق  رجوعه إلى الريف ، كائنا خرافيا  اعترض سبيله..اكتب حكايته مع هذا الكائن مستثمرا ما درسته في مهارة تخيل حكاية عجيبة أو من الخيال العلمي.
-----------------------------------------

- نموذج مقترح :

بعد خروج الفرسيوي من المدينة متجها إلى الريف ارتسمت أمامه الطريق زيتونا وكروما وغابات ، ووسط الأشجار الباسقة وجد نفسه تائها وضل الطريق ، وكانت الرياح تزمجر بصوت مخيف ، فتملكه إحساس بالرعب ، وأحس بأن أحدهم يتبعه ويقتفي أثره ، فبدأ يلتفت يمينا وشمالا وتارة إلى الخلف..وبعد هنيهة اعترض سبيله تنين ضخم له رأسان أحدهما ينفث نارا.تنين أحمر برأسين وقف المسكين مشدوها وحائرا وخاطب نفسه : أأنا في كابوس  أم عاد بي الزمن إلى عصر الدايناصورات؟! . ثم أدرك أنه الواقع ، الواقع الغريب الذي صفعه من حيث لا يدري.. فاستيقظ من دهشته وبدأ يتمتم في ارتعاش : ((من تكون أيها..؟!))أجابه بصوت مرعب ارتج له المكان : ((أنا التنين ملك هذه الغابة..))- وماذا تريد أيها التنين ؟- أريد حمارك الأشهب..- ماذا تريد..؟ أتريد حماري..؟- نعم- أنا رجل فقير لا أملك سواه ، هو معواني ومساعدي على الحرث والسفر الطويل..- إذا..فلنتقايض..- وماذا في المقابل؟- حبة فاصوليا..- ماذا ؟ أجننت؟!- لا إنها حبة سحرية نادرة.وبعد تفكير قبل الفرسيوي المقايضة ، فهي السبيل الوحيد ليخرج حيا من هذه الورطة العويصة.رجع أخيرا إلى قريته وهو في حالة سيئة من التعب والحيرة وقد بدا كالمجنون وهو يردد : ((لقد أعطيت حماري مقابل حبة فاصوليا ))وصارت زوجته تنذب حظها التعيس وهي تصرخ : ((ماذا فعلت أيها الأحمق..؟! أعطيت كل ما نملك مقابل حبة فاصوليا؟! أجننت ؟ لماذا عدت ؟طأطأ الفرسيوي رأسه دون جواب ..وبعد تفكير ملي لحل مشكلته ..لم يجد الفرسيوي من حل سوى زرع حبة الفاصوليا الصغيرة وهو يمني النفس بحدوث معجزة ما.صباحا ، قام الأهل والسكان يصيحون : ((ما هذا ؟!.. شجرة أثمرت حبات ذهبية!!!))ومنذ ذلك اليوم صار الفرسيوي تاجرا ثريا ذائع الصيت..وعاش حياة الملوك دون بخل..وعندما جلس على صخرة الجماعة وحكى حكايته للقرويين ، اقتاد كل منهم حماره باحثا عن التنين وسط الغابة المظلمة.

النشاط الثاني : 

- نص الموضوع :

تخيل حكاية من الخيال العلمي مطبقا ما درسته في مهارة تخيل حكاية عجيبة أو من الخيال العلمي.
------------------------------------------

- نموذج مقترح :

في أحد أيام العطلة ، وأنا ذاهبة إلى سوق المدينة ، أثار انتباهي رنين هاتف عمومي قرب باب السوق المطل على المدينة القديمة ، والغريب في الأمر أني لم أر مثل هذا الهاتف من قبل ، فقد كان المكان الذي يتواجد فيه عبارة عن غرفة صغيرة

حمراء اللون ذات باب شفاف يطل على هاتف  مثبت بجدار الغرفة. اقتربت من الجهاز بخوف فإذا بي ألمح ضوءا مشعا يتدفق من داخل الغرفة. فتحت بابها ويدي ترتجف من الخوف ، أمسكت السماعة  فأخبرتني بأن الهاتف آلة للسفر عبر الزمن ، يكفي تركيب أرقام سنة معينة للولوج إليها.

زادت السماعة من حجم فضولي ، لكن قلقي وخوفي كانا كبيرين فقررت الخروج ، لكني وجدت الباب مقفلا.حاولت فتحه بدون جدوى ، فإذا بالسماعة تخبرني أني لن أخرج من الغرفة إلا بعد زيارتي لزمن معين غير زمني.شعرت بيأس شديد لفشل محاولاتي في الهرب ، فركبت الرقم : 3012 معتمدة على حظي فإذا بأضواء شبيهة بأشعة الشمس تخرج من الجهاز ، وإذا بصوت غريب مفزع كفرقعة الألعاب النارية يصدر من السماعة. استمر هذا الأمر بضع ثوان أذنت لي السماعة بالخروج.
خرجت من الغرفة فإذا بكل شيء تغير : البنايات ، الطرق ، الناس ، كل شيء ، السوق التقليدي قد تحول إلى سوق عصري فخم عال يرتفع في السماء شامخا كأنه صومعة مسجد ، أما المدينة القديمة فلا أثر لها هنا. كل شيء قد دمر ، المسجد العتيق والنافورة الجميلة ، والمنازل الأنيقة ، وصارت مكانها إقامات سكنية متطورة وفخمة وعصرية مجهزة بأحدث وسائل التكنولوجيا . حتى الدروب والأزقة الضيقة قد صارت طرقا لسيارات عجيبة لم أر لها مثيلا. رفعت رأسي للسماء الزرقاء الجميلة فإذا سوداء من دخان سيارات تركت طريقها العادي لتصير نسورا محلقة في الفضاء. ما هذا المكان؟؟!! أهذه حق مدينتي ؟؟ لم أعد أطيق البقاءهنا ولو لثانية واحدة . التفت خلفي فإذا بالغرفة قد اختفت من المكان الذي تركتها فيه . ترى هل خدعتني ؟ لقد وعدتني السماعة بأن تعيدني إلى زمني حين أزور زمنا غيره ، هل سأبقى حبيسة هذا الزمن الغريب إلى الأبد؟ مجرد التفكير في ذلك يشعرني بالحزن والأسى ، فانطلقت أصرخ وأبكي من شدة الذعر ، فجأة سقطت على الأرض ، هذه غرفتي بلا شك ، لم يكن هذا السفر سوى حلم مزعج ، والحمد لله أنه انتهى.
نهضت من فراشي وكلي فرح وحيوية ، فطلبت مني أمي أن أذهب إلى السوق لأشتري لها بعض الحاجيات ، وفي طريقي إلى هناك أثار انتباهي رنين هاتف عمومي قرب السوق..


ثالثا : أنشطة الإنتاج

النشاط الأول :

- نص الموضوع :

اكتب حكاية عجيبة يكون موضوعها الأفعال التي تخفف معاناة البؤساء ، وتحويل حياتهم التعسة إلى حياة رغد وهناء ، مستعينا بما درسته في مهارة التدريب على تخيل حكاية عجيبة التي درستها. (كتاب المختار في اللغة العربية ، ص : 189)

- نموذج مقترح :

      كنت جالسا في المقهى أشاهد إحدى مباريات كرة القدم ، وكان الجو شبه هادئ تتخلله بعض الأحاديث الثنائية لبعض الزبناء ، وكلمات المتسولين أو بائعي التبغ..كنت أتابع المباراة  بإمعان ، فلم أعر اهتماما لمن حولي ، حتى النادل نفسه …فجأة انقطع التيار الكهربائي ، وانتهت عندنا المباراة قبل نهايتها الحقيقية..بعد لحظات اشتعل التلفاز وحده ، وعلى شاشته ظهرت صورة غريبة ومخيفة..وجه لا هو للإنسان ولا للحيوان..فزع الحاضرون فهموا بالهروب..لكن الوجه الغريب نطق بصوت ارتج له المكان : “ توقفوا .. لم أنتم خائفون ؟ يالكم من سذج تهابون مصدرا للرزق فتح الله بابه في وجوهكم..أنا هنا اليوم لعلمي بمدى معاناتكم في حياتكم..جئتكم لأقلب حياتكم رأسا على عقب.. سمعت عنكم الكثير لكن لم أتصوركم بهذه الصورة البشعة ، إنكم أتعس أناس قابلتهم على الإطلاق..أخبروني إذا ماهي امانيكم وطلباتكم؟”
      تسمرت في مكاني للوهلة الأولى وخفق قلبي بسرعة جعلتني أحس أنه يوجد في كامل جسمي..لكنني سرعان ما هدأت من روعي ، وفكرت فيما قد يحمله لي كلام هذا الكائن الذي يبذو من لسانه أنه كريم ، فو ضعت صوب عيني فكرة التطوع لمكالمة هذا الوحش المخيف.
       اندفعت رجلاي حتى اقتربت من جهاز التلفاز ، ثم بدأ لساني بالتحرك بين أسناني المرتعشة خوفا …قلت بصعوبة : “من أنت؟ “ أجابني : “ليس المهم من أكون ، بل المهم ماذا يمكنني أن افعل لكم أو بكم.” فقلت له : “أرجوك لا تؤذنا ، فنحن قوم مسالمون لا نريد أذية أحد .” فأجاب : “لا ، على العكس . أنا هنا لأنني أريد مساعدتكم وتغيير نمط عيشكم إلى ماهو أفضل” .. سكت قليلا ثم قلت له مبتسما : “ إذا تريد أمنياتنا يا سيدي…”
- هذا هو ما أقصده. الآن ستخبرونني بأي شيء تتمنونه وسيكون أمامكم في رمشة عين.
- حسنا ، بصراحة أنا شخصيا أريد منزلا فخما ، وسيارة ذات دفع رباعي ، وزوجة حسناء ، وعملا له مدخول جيد ، وأغلبنا ستكون هذه مطالبه ، ما عدا الأطفال والمتزوجين …فسمعت الرجال يهتف كل منهم : “طلقت زوجتي بالثلاثة”. ضحك الكائن في التلفاز وقال : “لا تكونوا قساة أيها الرجال ، فحتى زوجاتكم سيكون لهن نصيب من هذا.. فسألناه كلنا بصوت موحد : ماهو؟ أجاب : سوف أهدي لكل واحد منكم منزلا فخما ومأكولات شهية ، وخدما وأموالا ، لكن ما لا يمكنني إعطاؤه لكم هو العمل..العمل أنتم تستطيعون نيله بأنفسكم ، فهو واجبكم قبل أن يكون حقا لكم. أما ما وعدتكم به ، فاذهبوا إلى منازلكم وستجدونه بانتظاركم.
      اختفى الوجه فجأة كما ظهر … نهضنا جميعا وتسابقنا نحو بيوتنا ، وكم كانت دهشتنا كبيرة عندما وجدناها قد تغيرت بشكل كبير…وجدت باب بيتنا مفتوحا فدخلت وقد هالني ما رأيت..كل ركن فيه تغير..المطبخ اتسع..الغرف تضاعفت..الحمام صار عصريا..النوافذ كذلك…الشيء الوحيد الذي بقي على حاله كان صور أبي و أمي ، التي وجدتها في غرفتي الجديدة ، تأملتها جيدا ،لكن سرعان ما وقع نظري على السرير..كان فوقه مفتاحان : الأول كان واضحا انه مفتاح باب المنزل ، لكن شكل الثاني يوحي بأنه مفتاح سيارة..فتذكرت وعود ذلك الكائن الكريم على تلفاز المقهى..، نزلت الدرج مسرعا ، فتحت الباب لأجد سيارة فخمة أمام بيتي..تفقدتها قبل أن أتجرأ على فتحها..ثم تشجعت وأدخلت المفتاح اللامع في ثقب بابها ، فإذا هو ينفتح لي كسائر الأبواب التي انفتحت لي ذلك اليوم…إلا بابا واحدا لم أفتحه بعد ، إنه باب العمل..فلم أجده إلا بعد بحث مضن استغرق مني أياما طويلة قبل أن أجده..ثم تزوجت بعد ذلك بفتاة من نفس الحي ، ذلك الحي الذي كان في ما مضى أشبه بملجأ للناجين من الحروب ، وأصبح اليوم أفخم حي بالمدينة ورمزا من رموزها.
إقرأ المزيد