دراسة السيرة الذاتية "رجوع إلى الطفولة" لليلى أبوزيد

أولا : القراءة التوجيهية.

1- التعريف بالسيرة الذاتية :

السيرة الذاتية هي نص سردي يتطابق فيه السارد والشخصية الرئيسية ، ويعرفها الناقد الأدبي السويسري جان ستاروبنسكي بقوله هي : "سيرة شخص يرويها عن نفسه" ، وفي نظر الكاتب محمد عبد الغني حسن هي : " أن يكتب المرء بنفسه تاريخ نفسه ، فيسجل
حوادثه وأخباره ، ويسرد أعماله وآثاره ، ويذكر أيام طفولته ، وشبابه وكهولته ، وما جرى له فيها من أحداث تعظم أو تضؤل تبعا لأهميته" ، كما يرى الباحث أنيس المقدسي "أن فن السيرة الذاتية نوع من الأدب يجمع بين التحري التاريخي والامتاع القصصي".
أما الناقد الفرنسي فيليب لوجون philippe le jeune فيرى أن السيرة الذاتية هي "حكي استعادي نثري يقوم به شخص واقعي عن وجوده الخاص ، وذلك عندما يركز عن حياته الفردية وعلى تاريخ شخصيته بصفة خاصة".
وعموما ، تتميز السيرة الذاتية بثلاث خصائص :
- الحكي بضمير المتكلم
- واقعية الأحداث والشخصية الرئيسية
- التطابق بين السارد والشخصية الرئيسية

2- التعريف بالساردة :

ولدت ليلى أبو زيد سنة 1950 بالمغرب. درست اللغة الإنجليزية بجامعة محمد الخامس بالرباط ، وحصلت على الإجازة ثم هاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، واشتغلت بالترجمة والتأليف.
بدأت حياتها المهنية كصحفية في التلفزيون ، وعملت في عدة دواوين وزارية ، من بينها ديوان الوزير الأول
من أعمالها : "رجوع إلى الطفولة" ، و"عام الفيل" ، والفصل الأخير ، ومجموعتان قصصيتان بعنوان : "الغريب" و "المدير" . كما كتبت في أدب الرحلة "أمريكا الوجه الآخر" و "بضع سنبلات خضر.

 3- ملاحظة عتبات المؤلف :

أ- العنوان : جاء العنوان مركبا إسناديا مكونا من كلمتين يتوسطهما حرف الجر "إلى" ، وقد وردت الكلمة الأولى نكرة للدلالة على رجوع شارد وغير محدد ، أما الكلمة الثانية فوردت معرفة للدلالة على أنها طفولة محددة وموشومة بشكل جيد في ذاكرة الساردة.
يوحي العنوان بالتذكر والزمن الماضي ، فكل تذكر لا يتم إلا عبر الرجوع والاسترجاع ، والطفولة ما هي إلا المرحلة الأولى من هذا الزمن الماضي الخاص بالساردة.
ب- الصورة : تجسد الصور مشهدا لطفلتين إحداهما تكبر الأخرى وتمسك بيدها ، ولعلها الساردة ليلى وأختها. تلتفت الطفلة الكبرى نحو الخلف كأنها خائفة من شيء ما (ربما من ماضيها) ، وينسجم هذا الالتفات مع كلمة "رجوع" الواردة في العنوان.
أما الطفلة الصغرى فتنظرأمامها باتجاه حائط أبيض يدل على المستقبل المبهم المليء بالمفاجآت . والصورة بالأبيض والأسود لتوثيق مرحلة من حياة الساردة ، وللدلالة على جو الحزن الذي يخيم على الطفلتين في تلك الفترة.
ج- المقدمة : تفسر المقدمة الصعوبات التي واجهتها الساردة ليلى أبو زيد  في كتابة سيرتها الذاتية. حيث كان العرب يتجنبون السيرة الذاتية ، ويرون في خلفيتها مظهرا من مظاهر الأنانية ، وكشف الأسرار التي من المفترض أن تبقى مستورة ، ولذا كان يعتبر عارا أن يكشف المرء عن أحداث واقعية من حياته. كما أن الساردة كانت امرأة في مجتمع كان حكرا على الرجال ، ووجدت صعوبة في إيجاد مكان لها في ذلك المجتمع.
د- الخاتمة : نجد على الغلاف الأخير من المؤلف كلاما مقتطفا من المقدمة نظرا لأهميته ، وتكراره هنا بالتحديد يدل على تشبت الساردة بمواقفها وأفكارها المتمثلة في ظروف كتابة سيرتها الذاتية وتبرير ترددها في نشرها.

ثانيا : القراءة التحليلية.

1- أحداث فصول المؤلف :

- الفصل الأول : القصيبة.
- انتظار الحافلة للذهاب إلى بني ملال عند الجد.
- وصف العلاقة بين أسرة الأم وأسرة الأب التي يطغى عليها طابع السخرية.
- الاستطراد في وصف قصة جدها في فاس.
- سرد قصة أحمد زوج زبيدة الذي خدع صديقه للاستيلاء على خزنة الذهاب.
- وصف استعداد الأم والجدة لاستقبال ضيوف من فاس ، ووصف الوليمة وتجاذب أطراف الحديث.
- اعتقال والد الساردة بسبب نقله أخبار المستعمر إلى الوطنيين ، والمعاناة التي أعقبت هذا الاعتقال.

الفصل الثاني : صفرو.
- وصول أخبار إلى العائلة بأن أحمد أبو زيد متزوج من امرأة أخرى وأنها تزوره في السجن.
- اكتشاف العائلة أن تلك المرأة ليست زوجة أحمد ، وإنما هي زوجة سجين آخر ممنوع من الزيارة.
- وصف معناة السجناء والوطنيين وما يتعرضون له من تعذيب وضرب وشتم
- وصف عمليات الغسيل يوم الخميس ، وكره الساردة الذهاب إلى الحمام.
- دخولها إلى المدرسة وتفوقها على الفتيات الأخريات.
-الاستطراد في وصف حكايات جدتها ، وسهراتها مع النساء حيث يقضين الوقت في تبادل الألغاز وسرد الحكايات.

الفصل الثالث : الدار البيضاء.
- حزن الساردة لفراق صديقتها.
- دخولها مدرسة المعرف واهتمامها باللغة العربية
- وصف الأحداث التي وقعت بين الفدائيين والمستعمرين وإعادة اعتقال الأب
- خروج الأب من السجن بعد فترة ، ثم اعتقاله من جديد وتعذيبه بسبب مساعدته للوطنيين ووشاية أحد عماله به.
- ميلاد اختها سعاد وتزامن ذلك مع عودة الملك من المنفى وحصول المغرب على الاستقلال
- الاحتفال بتنصيب والده باشا لبني ملال ، وتزامن ذلك مع عقيقة اختها.

الفصل الرابع : الرباط.
- وصف الساردة السكن ببني ملال وانتقالها لمدرسة محمد جسوس.
- وصف القسم الداخلي للمدرسة حيث كانت تحكي القصص لزميلاتها في الداخلية.
- الحكي عن عطلتها في القصيبة داخل بيت العائلة الجديد الذي كان بيت الحاكم الفرنسي.
- انتقال الأب إلى الدار البيضاء ليستقر مع امرأة أخرى واكتفاؤه بإرسال المصروف مع السائق. واعتقاله مع أعضاء الاتحاد الوطني للقوات الشعبية.
- وصف ثانوية مولاي يوسف والأستاذ مولاي علي العلوي الذي كان يناقش كل شيء مع تلاميذه ، وخاصة الأمور السياسية.
- وصف معناة الأب وتعذيبه في سجن القنيطرة.
- ذكر آراء بعض الاتحاديين حول الديموقراطية في المغرب ، وموقفهم من الحكومة المغربية ومقارنتها بالحكومة الجزائرية.
- وفاة والد الساردة ومعه الكثير من المسائل التي لم تجد لها جوبا.

...... ترقبوا باقي مراحل التحليل قريبا.
إقرأ المزيد

دراسة السيرة الذاتية "رجوع إلى الطفولة" لليلى أبو زيد

أولا : القراءة التوجيهية.

1- التعريف بالسيرة الذاتية :

السيرة الذاتية هي نص سردي يتطابق فيه السارد والشخصية الرئيسية ، ويعرفها الناقد الأدبي السويسري جان ستاروبنسكي بقوله هي : "سيرة شخص يرويها عن نفسه" ، وفي نظر الكاتب محمد عبد الغني حسن هي : " أن يكتب المرء بنفسه تاريخ نفسه ، فيسجل
حوادثه وأخباره ، ويسرد أعماله وآثاره ، ويذكر أيام طفولته ، وشبابه وكهولته ، وما جرى له فيها من أحداث تعظم أو تضؤل تبعا لأهميته" ، كما يرى الباحث أنيس المقدسي "أن فن السيرة الذاتية نوع من الأدب يجمع بين التحري التاريخي والامتاع القصصي".
أما الناقد الفرنسي فيليب لوجون philippe le jeune فيرى أن السيرة الذاتية هي "حكي استعادي نثري يقوم به شخص واقعي عن وجوده الخاص ، وذلك عندما يركز عن حياته الفردية وعلى تاريخ شخصيته بصفة خاصة".
وعموما ، تتميز السيرة الذاتية بثلاث خصائص :
- الحكي بضمير المتكلم
- واقعية الأحداث والشخصية الرئيسية
- التطابق بين السارد والشخصية الرئيسية

2- التعريف بالساردة :

ولدت ليلى أبو زيد سنة 1950 بالمغرب. درست اللغة الإنجليزية بجامعة محمد الخامس بالرباط ، وحصلت على الإجازة ثم هاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، واشتغلت بالترجمة والتأليف.
بدأت حياتها المهنية كصحفية في التلفزيون ، وعملت في عدة دواوين وزارية ، من بينها ديوان الوزير الأول
من أعمالها : "رجوع إلى الطفولة" ، و"عام الفيل" ، والفصل الأخير ، ومجموعتان قصصيتان بعنوان : "الغريب" و "المدير" . كما كتبت في أدب الرحلة "أمريكا الوجه الآخر" و "بضع سنبلات خضر.

 3- ملاحظة عتبات المؤلف :

أ- العنوان : جاء العنوان مركبا إسناديا مكونا من كلمتين يتوسطهما حرف الجر "إلى" ، وقد وردت الكلمة الأولى نكرة للدلالة على رجوع شارد وغير محدد ، أما الكلمة الثانية فوردت معرفة للدلالة على أنها طفولة محددة وموشومة بشكل جيد في ذاكرة الساردة.
يوحي العنوان بالتذكر والزمن الماضي ، فكل تذكر لا يتم إلا عبر الرجوع والاسترجاع ، والطفولة ما هي إلا المرحلة الأولى من هذا الزمن الماضي الخاص بالساردة.
ب- الصورة : تجسد الصور مشهدا لطفلتين إحداهما تكبر الأخرى وتمسك بيدها ، ولعلها الساردة ليلى وأختها. تلتفت الطفلة الكبرى نحو الخلف كأنها خائفة من شيء ما (ربما من ماضيها) ، وينسجم هذا الالتفات مع كلمة "رجوع" الواردة في العنوان.
أما الطفلة الصغرى فتنظرأمامها باتجاه حائط أبيض يدل على المستقبل المبهم المليء بالمفاجآت . والصورة بالأبيض والأسود لتوثيق مرحلة من حياة الساردة ، وللدلالة على جو الحزن الذي يخيم على الطفلتين في تلك الفترة.
ج- المقدمة : تفسر المقدمة الصعوبات التي واجهتها الساردة ليلى أبو زيد  في كتابة سيرتها الذاتية. حيث كان العرب يتجنبون السيرة الذاتية ، ويرون في خلفيتها مظهرا من مظاهر الأنانية ، وكشف الأسرار التي من المفترض أن تبقى مستورة ، ولذا كان يعتبر عارا أن يكشف المرء عن أحداث واقعية من حياته. كما أن الساردة كانت امرأة في مجتمع كان حكرا على الرجال ، ووجدت صعوبة في إيجاد مكان لها في ذلك المجتمع.
د- الخاتمة : نجد على الغلاف الأخير من المؤلف كلاما مقتطفا من المقدمة نظرا لأهميته ، وتكراره هنا بالتحديد يدل على تشبت الساردة بمواقفها وأفكارها المتمثلة في ظروف كتابة سيرتها الذاتية وتبرير ترددها في نشرها.

ثانيا : القراءة التحليلية.

1- أحداث فصول المؤلف :

- الفصل الأول : القصيبة.
- انتظار الحافلة للذهاب إلى بني ملال عند الجد.
- وصف العلاقة بين أسرة الأم وأسرة الأب التي يطغى عليها طابع السخرية.
- الاستطراد في وصف قصة جدها في فاس.
- سرد قصة أحمد زوج زبيدة الذي خدع صديقه للاستيلاء على خزنة الذهاب.
- وصف استعداد الأم والجدة لاستقبال ضيوف من فاس ، ووصف الوليمة وتجاذب أطراف الحديث.
- اعتقال والد الساردة بسبب نقله أخبار المستعمر إلى الوطنيين ، والمعاناة التي أعقبت هذا الاعتقال.

الفصل الثاني : صفرو.
- وصول أخبار إلى العائلة بأن أحمد أبو زيد متزوج من امرأة أخرى وأنها تزوره في السجن.
- اكتشاف العائلة أن تلك المرأة ليست زوجة أحمد ، وإنما هي زوجة سجين آخر ممنوع من الزيارة.
- وصف معناة السجناء والوطنيين وما يتعرضون له من تعذيب وضرب وشتم
- وصف عمليات الغسيل يوم الخميس ، وكره الساردة الذهاب إلى الحمام.
- دخولها إلى المدرسة وتفوقها على الفتيات الأخريات.
-الاستطراد في وصف حكايات جدتها ، وسهراتها مع النساء حيث يقضين الوقت في تبادل الألغاز وسرد الحكايات.

الفصل الثالث : الدار البيضاء.
- حزن الساردة لفراق صديقتها.
- دخولها مدرسة المعرف واهتمامها باللغة العربية
- وصف الأحداث التي وقعت بين الفدائيين والمستعمرين وإعادة اعتقال الأب
- خروج الأب من السجن بعد فترة ، ثم اعتقاله من جديد وتعذيبه بسبب مساعدته للوطنيين ووشاية أحد عماله به.
- ميلاد اختها سعاد وتزامن ذلك مع عودة الملك من المنفى وحصول المغرب على الاستقلال
- الاحتفال بتنصيب والده باشا لبني ملال ، وتزامن ذلك مع عقيقة اختها.

الفصل الرابع : الرباط.
- وصف الساردة السكن ببني ملال وانتقالها لمدرسة محمد جسوس.
- وصف القسم الداخلي للمدرسة حيث كانت تحكي القصص لزميلاتها في الداخلية.
- الحكي عن عطلتها في القصيبة داخل بيت العائلة الجديد الذي كان بيت الحاكم الفرنسي.
- انتقال الأب إلى الدار البيضاء ليستقر مع امرأة أخرى واكتفاؤه بإرسال المصروف مع السائق. واعتقاله مع أعضاء الاتحاد الوطني للقوات الشعبية.
- وصف ثانوية مولاي يوسف والأستاذ مولاي علي العلوي الذي كان يناقش كل شيء مع تلاميذه ، وخاصة الأمور السياسية.
- وصف معناة الأب وتعذيبه في سجن القنيطرة.
- ذكر آراء بعض الاتحاديين حول الديموقراطية في المغرب ، وموقفهم من الحكومة المغربية ومقارنتها بالحكومة الجزائرية.
- وفاة والد الساردة ومعه الكثير من المسائل التي لم تجد لها جوبا.

...... ترقبوا باقي مراحل التحليل قريبا.
إقرأ المزيد

ذكرى الهجرة

أطل على الأكوان و الخلق تنظر هلال رآه الـمسلـمون فكبروا
تجلى لهم في صورة زاد حسنها على الدهــر حسنا أنها تتـكــر
وبـشـرهم من وجـهـه وجـبـيـنـه وغـرته والناظــريــن مبـشـر
وأذكـرهم يـومــا أغـر مـحـجــلا به توج التاريخ والسعد مسفر
وهاجر فيه خير داع إلى الهدى يحـف به من قـوة الله عسـكـر
يماشيه جبريـل وتسـعى وراءه ملائكـة ترعى خـطــاه وتـخفــر
بيـسراه برهان من الله سـاطــع هدى ، وبيمناه الكتاب المطهر
فـكــان على أبـواب مكة ركـبـه وفي ((يثرب)) أنواره تـتفـجـر
حافظ إبراهيم عن (( ديوان حافظ إبراهيم ))ص 303 - 304. ط 1 س 1989 دار صادر – بيروت

ذكرى،الهجرة،هلال،محرم،أطل،على،الأكوان

أولا : بطاقة التعريف بالشاعر : [حافظ ابراهيم ]

حافظ ابراهيم،ترجمة الشاعر،
حافظ ابراهيم
مراحل من حياته
مؤلفاته وأعماله
- ولد بديروط بمصر سنة 1870م.
- نشأ يتيما تحت كفالة خاله خاله
- أحس حافظ بثقله على خاله فرحل عنه
- عمل في المحاماة لفترة من الزمن ثم التحق بالمدرسة الحربية وتخرج منها ضابطا برتبة ملازم ثان.
- عين رئيسا للقسم الأدبي في دار الكتب
- أطلق عليه لقب شاعر النيل
- توفي سنة 1932
- الديوان.
- البؤساء: ترجمة عن فكتور هوجو.
- ليالي سطيع في النقد الاجتماعي.
- في التربية الأولية. (معرب عن الفرنسية)
-الموجز في علم الاقتصاد. (بالاشتراك مع خليل مطران)

ثانيا : ملاحظة النص واستكشافه :

1- العنوان : يتكون من كلمتين تكونان مركبا إضافيا ، ويوحي العنوان في جزئه الأول بالتذكر والاسترجاع (فالذكرى مقابل النسيان والإهمال) كما يوحي في جزئه الثاني (الهجرة) بالانتقال والمغادرة ، وإذا أضافنا إلى هذا المؤشر مؤشرات أخرى كالصورة المرفقة (الهلال) أو ألفاظ من بداية النص أو نهايته…نكتشف أن المقصود هو الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة.
2- بداية أبيات القصيدة : معظم أبيات القصيدة تبتدئ بالأفعال . بعض هذه الأفعال يعود على الهلال ، وهي : (أطل – تجلى – بشر – أذكر) ، وبعضها يعود على الرسول صلى الله عليه وسلم ، وهي (هاجر – يماشي – كان)
3- نوعية النص : قصيدة شعرية عمودية ذات بعد إسلامي.

ثالثا : فهم النص :

1- الإيضاح اللغوي :
- غرته : غرة الفرس هي بياض في جبهته ، والغرة من كل شيء : أوله ومعظمه
- تخفر : ترعى وتحمي
- توج : توج فلانا ألبسه التاج وجعله سيدا ، والمقصود : كلل
2- الفكرة المحورية :
وصف الشاعر هلال محرم ، وتذكيره بهجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة.

رابعا : تحليل النص :

1- الأفكار الأساسية :
المقطع
حيزه داخل النص
مضمونه
[1]
من البيت : 1 إلى البيت : 4- وصف هلال محرم ، و فرحة المسلمين بظهوره
[2]
من البيت : 5 إلى البيت : 8- استحضار الشاعر للحظات هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم ، ونوره الذي حمله إلى الناس.
2- الحقول الدلالية :
الألفاظ والعبارات الدالة على الهجرة
الألفاظ الدالة على الفرحة والاحتفال
هاجر – يماشيه – تسعى وراءه -  يثرب  - مكة…كبروا – زاد حسنها – بشرهم – مبشر – غرته – توج التاريخ – السعد مسفر…
*الدلالة : ذكرى الهجرة مناسبة للفرح والاحتفال بهذا الحدث العظيم.

خامسا : التركيب والتقويم :

         يفرح المسلمون كل سنة بقدوم هلال محرم ، ويكون يوم ظهوره فرصة للاحتفال بهذا اليوم العظيم ، ومناسبة لاستحضار ذكرى هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة في ظل الرعاية الإلهية التي شاءت أن تحيطه بملائكة تحميه وترعاه ليصل في أمان إلى يثرب ،  وهناك يستقبل بحفاوة  وفرح كبيرين ، وقد شكلت هذه الهجرة نقطة تحول حاسم في تاريخ الدعوة الإسلامية.
         *** تزخر القصيدة بالأساليب والخصائص الفنية ، وعلى سبيل المثال نذكر منها :
- التشخيص والأنسنة : وهو أسلوب يتجسد معه الصورة المجردة  في صورة حسية تنبض بالحياة ،مثال ذلك : توج التاريخ – السعد مسفر
- الطباق : ومثاله : يسراه / يمناه
- الاقتباس : ومثاله :  -  الكتاب المطهر---{مقتبس من القرآن الكريم}
                                 - خير داع------{مقتبس من النشيد المعروف ((طلع البدر علينا))}
إقرأ المزيد

تطبيقات على اسم المفعول وعمله


الإيمان مأخوذ من الأمن والثقة والإطمئنان وتنتهي هذه المعاني جميعها عند الإطمئنان وانعدام القلق النفسي وقد نقل هذا المعني إلى المعنى الديني مضافا إليه المعنى الإصطلاحي في القران وهو الاعتراف بالله وتصديق ما جاء به نبيه، وقبول شريعته ... ومن أجل ذلك كان القرآن مملوءة سوره بالحديث عن الإيمان والمؤمنين لتؤكد حقيقة الإيمان وحقيقة المؤمن وترشد إلى السبل التي تجعل منه مؤمنا حقا.
عبد الكريم غلاب ، مجتمع المؤمنين ، من هدي القرآن ، مطبعة النجاح الجديدة ، 1988 ، ص100 (بتصرف).

* الأسئلة :

1- استخرج الفكرة المحورية للنص.
2- اضبط بالشكل التام الكلمات المسطر تحتها داخل النص [مملوءة - سوره - ترشد - مؤمنا].
3- استخرج من النص كل ما به من أسماء المفعولين وبين معمول كل وفعله ونوع الفعل.
4- ركب جملا مفيدة لكل معطى مما يلي :
- اسم مفعول عامل معموله شبه جملة
- اسم مفعول عامل مسبوق بنداء
- اسم مفعول غير عامل
5- أعرب : كان القرآن مملوءة سوره

* التصحيح :

1- الفكرة المحورية : تعريف الإيمان لغة واصطلاحا  وبيان موقعه في القرآن الكريم.
2- الشكل [مَمْلُوءَةً  -  سُوَرُهُ   -  تُرْشِدَ  - مُؤْمِناً]
3- 
 اسم المفعول  معموله  فعله  نوع الفعل
 - مأخوذ
- مضافا
- مملوءة
 - ضمير مستتر تقديره هو
- ضمير مستتر تقديره هو
- سُوَرُ
 - أُخذ
- أُضيف
- مُلأ
- متعدي
- متعدي
- متعدي
4-
- اسم مفعول عامل معموله شبه جملة :  العيد مُحتفَل به - 
- اسم مفعول عامل مسبوق بنداء : يا مشكورا عملُه ، هنيئا لك الشكر
- اسم مفعول غير عامل : جاء مصطفى وصديقه - حصلت على معدل جيد
5- الإعراب
كان : فعل ماض ناقص مبني  على الفتح
القرآن : اسم كان مرفوع وعلامة رفعه الفتحة الظاهرة على آخره
مملوءة : خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة ، وهو اسم مفعول عامل
سوره : نائب فاعل مرفوع وهو مضاف الهاء ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه.

إقرأ المزيد

تحيين دفتر النصوص بتاريخ : 27 اكتوبر 2014

صورة الغلاف

مادة اللغة العربية

الصفحة (1) : جدول الحصص

الأيام
8 – 9
9 – 10
10 – 11
11 - 12
14 - 15
15 - 16
16 - 17
17 - 18
الاثنين
3/1
3/4
3/2
2/1




الثلاثاء




2/2
3/1
3/3
3/4
الأربعاء
2/1
2/2
3/2
3/3




الخميس




3/4
2/1
3/1
3/2
الجمعة
3/3
2/2
3/4
3/1


السبت
3/2
3/3
2/1
2/2





المادة
المستويات
عدد الساعات
القاعة
اللغة العربية
2/1  -  2/2
3/1  -  3/2  -  3/3
24
11

إقرأ المزيد

تحيين دفتر النصوص بتاريخ : 20 اكتوبر 2014

صورة الغلاف

مادة اللغة العربية

الصفحة (1) : جدول الحصص

الأيام
8 – 9
9 – 10
10 – 11
11 - 12
14 - 15
15 - 16
16 - 17
17 - 18
الاثنين
3/1
3/4
3/2
2/1




الثلاثاء




2/2
3/1
3/3
3/4
الأربعاء
2/1
2/2
3/2
3/3




الخميس




3/4
2/1
3/1
3/2
الجمعة
3/3
2/2
3/4
3/1


السبت
3/2
3/3
2/1
2/2





المادة
المستويات
عدد الساعات
القاعة
اللغة العربية
2/1  -  2/2
3/1  -  3/2  -  3/3
24
11

إقرأ المزيد

جمع التكسير

شرح درس جمع التكسير, ماهو جمع التكسير


أولا: تعريف جمع التكسير :

* أمثلة :
التراكيب
الجمع
مفرده
نوع التغيير
- اشتريت أقلاما - أقلاما - قلم - زيادة حروف
- بعث الله الرسل - الرسل - الرسول - نقصان حروف
- رأيت أُسْداً في الحديقة - أُسْداً - أَسَداً - تغيير الحركات
- اجتمع الأمراء - الأمراء - الأمير - زيادة ونقصان في الحروف
* استنتاج :
– جمع التكسير هو ما دل على أكثر من اثنين مع تغيير صورة المفرد عند الجمع بزيادة حروف أو نقصانها ، أوهما معا ، أو بتغيير في الحركات.

ثانيا : أقسام جمع التكسير :

* أمثلة :
الجمع
مفرده
وزنه
نوع الجمع
- أمثلة
- أوجه

- أثواب
- فتيية
- مثال
- وجه

- ثوب
- فتى
- أفعلة
- أفعل

- أفعال
- فعلة


جمع التكسير للقلة
- مساجد
- مصابيح

- جبال
- حكام
- جنود
- مسجد
- مصباح

- جبل
- حاكم
- جندي
- مفاعل
- مفاعيل

- فٍعَال
- فُعال
- فُعول


جمع التكسير للكثرة
* استنتاج : ينقسم جمع التكسير إلى قسمين :
1- جمع القلة : و هو ما دل على الأعداد من 3 إلى 10 ، و له أربعة أوزان هي : – أفْعٍلَةٌ – أفْعُلٌ – أفْعَالٌ - فٍعْلَةٌ
2- جمع الكثرة : و هو ما دل على الأعداد من ثلاثة إلى ما لا نهاية ، وله عدة أوزان منها : مفاعل – مفاعيل – فٍعَال – فُعال – فُعول …

 ثالثا : تمارين تطبيقية :

1- اجمع الكلمات التالية جمع تكسير للكثرة واستعملها في جمل مفيدة:
- مدرسة – منزل – خزانة – صورة – رفيق – غيم – سنبلة – غلام
 2- حدد نوع جمع التكسير فيما يلي :
جمع التكسير
نوعه
- أنهر
- وديان
- أبناء
- أظرفة
- أقوام
- كتب
-
-
-
-
-
-
- 3- املأ الفراغ في الجمل التالية مستعملا جمع تكسير مناسبا :
- في المدرسة عدة …………………
- تحمل الأم ابنها تسعة …………………..
- تشكو الدول العربية من هجرة ………………. بسبب قلة ………….الشغل.
إقرأ المزيد

حديث الروح


حديث الروح للأرواح يســــــــري وتـدركــه القـلـــوب بــلا عنـــــــاء 
هتفت به  فطار بلا  جــنــــــــــاح     وشــق أنـيـنـــه صــــدر  الفضـــاء
ومعدنه ترابي ولـكـــــــــــــــــــــن جــرت فــي لفـظــــــه لغة السمـاء
لقد فاضت دموع الشق منـــــــــي حديـثـــا كان علــــــوي الـنـــــــداء
فحلق في ربي الأفلاك حـتــــــــــى أهــــاج العالــــــم الأعلـــى بكانـي
قيثارتي مـلـئــت بأنـات الـجــــــوى لا بد للمكـبـوت من فـيـضـــــــــــان
صعدت إلى شفتي خواطر مهجتـي ليبيــن عـنهــا منطـقـــي ولســانــي
أنا ما تعديت القناعة والرضـــــى لكـنـهــــا هي قـصـــــة الأشـجـــان
يشكـو لك اللـهـم قـلـب لم يـعـــش إلا لــحـمــد عــــلاك في الأكــــوان
إذا الإيـمـان ضـاع فلا أمـــــــــان ولا دنيــا لــمــن لــم يحــي ديــنــــا
و من يرض الحياة بغير ديــــــــن فقد جعل الفـنـاء لـهـا قـــريــــنـــــا
و في التوحـيد للـهـمـم اتحـــــــــاد ولــن تبنـــوا العــلا مـتـفرقينـــــــا
ألــــم يـبـعــــت لأمـتـكـــــم نبـــــي يوحـدكــــم علــى نـهـــج الوئــــام
ومصحفكـــم وقبلتكـــم جمـيـعـــــا مـنـــــار للآخـــــوة و الــســــــلام
وفوق كل شئ رحمــــــن رحيــــم إلـــــه واحــــــــــد رب الأنــــــــــام
محمد إقبال – الأعمال الكاملة ، الجزء الأول ص/ص 69 /39 (بتصرف)
حديث،الروح،نص شعري،محمد إقبال،قصيدة،شرحقصيدة حديث الروح

أولا : بطاقة التعريف بالشاعر : [محمد إقبال]

محمد،إقبال،الشاعر،الباكستاني،ترجمة محمد إقبال
محمد إقبال

مراحل من حياته
أعماله ومؤلفاته
- شاعر باكستاني ولد في الهند سنة 1877
- درس الفلسفة في كلية لاهوروكان نابغا في دراسته
-سافر إلى جامعة كامبريدج في بريطانيا ، ثم إلى ميونيخ في ألمانيا وحصل على درجة الدكتوراه في الفلسفة.
- استغل فترة إقامته بأوروبا فصار داعية إسلامية.
- ألقى العديد من المحاضرات عن الإسلام وعظمته.
- توفي بلاهور سنة 1938
خلف الدكتور محمد إقبال أزيد من عشرين كتابا في مجال الاقتصاد والسياسة والتربية والفكر والفلسفة ، بالإضافة إلى عدة دواوين شعرية.

ثانيا : ملاحظة النص واستكشافه :

1- العنوان : يتكون من كلمتين تكونان فيما بينهما مركبا إضافيا
2- بداية النص : تشير إلى مميزات وخصائص حديث الروح [ للأرواح يسري – تدركه القلوب بلا عناء ]
3- نهاية النص : تشير إلى صفات الله تعالى [ رحمان – رحيم – إله واحد – رب الأنام ]
4- شكل القصيدة : تتكون القصيدة من أربعة مقاطع مختلفة من حيث عدد الأبيات ونوع القافية وحرف الروي
5- نوعية النص : قصيدة شعرية عمودية ذات بعد إسلامي

ثالثا : فهم النص :

1- الإيضاح اللغوي :
- سرى : مضى وذهب
- أنين / أنات : من أن المريض : توجع من الألم
- الجوى : من جوي الشخص بمعنى اشتد وجده واحترق من عشق أو حزن
- مهجتي : المهجة : الروح  ، النفس ، القلب
- الأشجان : مفرده شجن وهو الحزن والهم
2- الفكرة المحورية :
مناجاة الشاعر لله تعالى طمعا في رضاه ، ودعوة الناس إلى الإيمان ومحبة الله ورسوله ، والتشبث بالقرآن الكريم.

رابعا : تحليل النص :

1- الأفكار الأساسية :
المقاطع
فكرتها
المقطعان : 1 و2 - مناجاة الشاعر لربه ، ووصف حالته النفسية ، والآثار التي خلفها الإيمان في قلبه
المقطعان : 3 و4 دعوة الشاعر إلى التشبت بالدين الإسلامي
2- الحقول الدلالية :
المعجم العاطفي
المعجم الديني / الإسلامي
الروح – القلوب – أهاج – بكائي – قيثارتي – الجوى – أنات – فاضت – مهجتي – الأشجان - الإيمان – دين – نبي – التوحيد – مصحفكم – إله – رب الأنام – اللهم – رحمان رحيم - قبلتكم 

خامسا : التركيب والتقويم :

        عندما يتعلق الإنسان بربه ، ويشتد إيمانه به ، ويتدرج في درجات الإيمان حتى يبلغ أقصاها ، عندئذ يصير الإيمان عشقا لله تعالى بالخضوع له والاستسلام لجلاله وعظمته ، والتدلل بين يديه..وهذا هو حال الشاعر محمد إقبال الذي فاضت قريحته الإيمانية بحديث روحي عبر من خلاله عن حبه لله تعالى ومناجاته ، والشكوى بين يديه طمعا في رضاه ورحمته.
         ومن خلال هذه المناجاة والشكوى أدرك محمد إقبال أهمية الإيمان في حياة الإنسان الدنيوية والأخروية ، لهذا نجده في المقطين الثالث والرابع يدعو الناس إلى التشبت بالإيمان وبتعاليم الدين الإسلامي.
*** يزخر النص بخصائص أسلوبية نذكر منها :
- الاستفهام : لحث المتلقي على التفكير والبحث .. ولاستنكار التفرقة في صفوف المسلمين وبعدهم عن الإسلام . مثال : (ألم يبعت لأمتكم نبي…يوحدكم على نهج الوئام)
- الشرط : للدلالة على ملازمة النتيجة للسبب وضرورة التفكير فيهما . مثال : (إذا الإيمان ضاع فلا أمان…)
- التقديم والتأخير : لإبراز أهمية المخصوص بالكلام وتقديره وتعظيمه . مثال : (يشكو لك اللهم قلب…)
- الجناس : لتحقيق التناغم الموسيقي . مثال : (الإيمان = أمان  -  رحممان = رحيم )
- تنويع الضمائر : للدلالة على شمولية الإيمان و على أن هذا الموضوع لا يعني الشاعر فحسب بل يعني جميع الناس.. مثال : (المتكلم : قيثارتي ، مهجتي….   - المخاطب : مصحفكم ، قبلتكم ، يوحدكم…  - الغائب : يسري – تدركه – يشكو….)
إقرأ المزيد